شهد سوق الأسهم الآسيوية تراجع كبير في مؤشراته خلال جلسة اليوم، حيث
تتزايد أعداد المصابين بفيروس الكورونا الصيني الجديد بشكل سريع خارج حدود الصين،
وهو ما أثر على نفسية المستثمرين في الأسواق العالمية لينفروا من الأصول ذات
المخاطر العالية.

أغلق مؤشر نيكاي الياباني عند مستويات 21142.96 نقطة، بتراجع وصلت نسبته
إلى 3.67%. في حين وصل مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج إلى مستويات 26129.93 نقطة،
لتبلغ نسبة تراجعه نحو 2.42%. يُذكر أيضاً أن مؤشر
MSCI لعمو آسيا أغلق عند مستوى
159.39 نقطة بتراجع وصلت نسبته إلى نحو 0.81%.

من ناحية أخرى استمر عدد المصابين في التزايد داخل
الصين إلى أن وصل إلى نحو 78 ألف شخص، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الوفيات هناك
إلى 2244 شخص حتى أمس.

وعلى الصعيد الآخر من انتشار الفيروس في كوريا
الجنوبية، فقد أعلنت البلاد عن وصل عدد المصابين بيها إلى نحو 334 شخص.

من جانبها أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن ظهور
اول حالة اصابة بها، وذلك قبل أن تعلن كاليفورنيا عن تسجيلها لحوالي 33 مصاب
بالفيروس، وهو ما دفع أسواق الأسهم العالمية إلى التراجع الحاد خلال جلسة الأمس
وعلى رأسهم السوق الأمريكي، حيث سجل
S&P أسوأ خسائر
اسبوعية له منذ الأزمة العالمية، ليغلق أمس منخفضاً حوالي 4.4%.

يجدر الإشارة إلى أن حالة الذعر الذي تتسبب فيها سرعة
انتشار الفيروس وعدم السيطرة عليه خارج حدود الصين من المتوقع أن تواصل إلحاق
ضررها بأسواق الأسهم العالمية، وذلك نظراً لاعتياد المستثمرين في الأسواق على
الهروب من المخاطر العالية إلى استثمارات الملاذ الآمن في مثل تلك الأوقات.

من جانبه واصل مؤشر الدولار
الأمريكي تراجعه الذي يقيس أداء الدولار أمام سلة من ست عملات رئيسية خلال تداولات
اليوم إلى أن وصل إلى مستويات 98.078 نقطة، في حين افتتح المؤشر جلسته اليوم عند
مستوى 98.407 نقطة. يُذكر أن مؤشر الدولار قد وصل إلى أدنى مستويات له خلال جلسة
اليوم عند 98.025 نقطة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا