أعلن الاقتصاد البريطاني اليوم
بيانات عن مؤشر مدراء المشتريات عن القطاع الصناعي وقطاع الخدمات خلال شهر يناير، ليشهد
كل منهما تحسن ملحوظ مما دفع الجنيه الإسترليني إلى التذبذب في تحركاته مقابل الدولار.

مؤشر مدراء المشتريات لقطاع الخدمات
الذي يعد القطاع الاقتصادي الرائد في بريطانيا شهد تحسن بقيمة 52.9 خلال شهر يناير
بعد أن كانت القراءة السابقة بقيمة 50 وكانت التوقعات عند 51.1.

بينما استمرت قراءة مؤشر مدراء
المشتريات للقطاع الصناعي في بريطانيا في منطقة الركود بقيمة 49.8 ولكنها أفضل من
قراءة شهر ديسمبر الماضي التي كانت بقيمة 47.5.

التذبذب أصاب الجنيه الإسترليني عقب
صدور البيانات ودفعه إلى تسجيل أعلى مستوى في أسبوعين مقابل الدولار عند 1.3173
قبل أن يعود إلى الانخفاض من جديد ويتداول عند مستويات افتتاح جلسة اليوم عند
1.3122.

يأتي هذا التذبذب في مستويات الإسترليني
بسبب استمرار المخاوف المتعلقة بالبريكست بالإضافة إلى الاتفاق التجاري الذي قد يحدث
بين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية الأمر الذي يبقي الإسترليني تحت التهديد
دائماً.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا