التقرير الشهري لوكالة الطاقة
الدولية أظهر تخفيض الوكالة لتوقعات الطلب العالمي على النفط الخام، وذلك بعد
تجديد عمليات الإغلاق لاحتواء جائحة كورونا، وأشارت إلى أن عمليات التطعيم باللقاحات
من شأنها أن تعمل على استقرار العرض والطلب ولكن قد يستغرق المزيد من الوقت.

وكالة الطاقة الدولية أوضحت أن
عمليات الاغلاق المتجددة في العديد من الدول تسببت في اضعاف مبيعات الوقود وهو ما هدد
التوقعات بشأن الطلب العالمي حتى مع بدأ الدول في عمليات التطعيم.

خلال الربع الأول من العام خفضت
الوكالة توقعاتها للطلب العالمي بمقدار 600 ألف برميل يومياً، ومن المتوقع أن
تنحصر مخزونات النفط في العالم بمقدار 100 مليون برميل خلال فترة الثلاث أشهر.

بالنسبة لعام 2021 ككل قلصت وكالة
الطاقة الدولية ومقرها باريس توقعات الطلب بمقدار 300 ألف برميل يوميًا. حيث
سيزداد استهلاك الوقود العالمي بمقدار 5.5 مليون برميل يوميًا هذا العام، بعد
انهيار غير مسبوق قدره 8.8 مليون برميل يوميًا في عام 2020.

وكالة الطاقة الدولية تتوقع ارتفاع الطلب
خلال النصف الثاني من العام وبالتالي تتزايد الحاجة إلى المزيد من المخزونات،
وبالتالي قد تقوم منظمة الأوبك بتقديم المزيد من الإنتاج، والمضي قدما في خطط لإنتاج
حوالي 1.5 مليون برميل من 7.2 مليون برميل غير موجودة حاليا.

وتشير الوكالة أنه إذا التزمت منظمة
الأوبك بهذه الخطط فقد تبدأ في استعادة الحصة السوقية التي فقدتها بشكل مطرد
للولايات المتحدة وآخرين منذ 2016.

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط
الخام الأمريكي خلال تداولات اليوم وسجلت أعلى مستوى عند 52.63 دولار للبرميل بعد
أن افتتح تداولات اليوم عند المستوى 52.06 دولار للبرميل، يأتي هذا بعد أن سجلت
أسعار الخام أعلى مستوى منذ منتصف فبراير 2020 وذلك خلال تداولات الأسبوع الماضي
عند المستوى 53.90 دولار للبرميل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا